20 يونيو، 2009

حالة وردة


أخَذَ الموتُ يَقْربُ، يهبط في الماء، يلتَهِمُ الآنِيَهْ

لم تَجِدْ وَرْدَةُ الآنِيَهْ

غيرَ أن تَنْحني:

تَتَلاشى، وتُسْلِمَ للموتِ أوراقَها الحانِيَة .



أدونيس
....

هناك 3 تعليقات:

  1. لم تفكر حتي في محاوله النجاه :(

    ردحذف
  2. مايوية
    ربما لأنها لم تجد الأرض " اليد " التي تسندها :)

    ...

    رونا
    أنتِ أجمل

    أحبك دائماً :)
    ...

    ردحذف