26 يونيو، 2007

بعضُ عودة


" مضايقة "
كلمة الصبح وصلتلها بعد شهر خانقة .. خوف .. كآبة .. إحباط .. إحساس بالفشل .. وبس ، النهاردة قررت اسمعني ، لقتني قاعدة على السرير الظهر كعادتي لما أحب أهبل كتابة ، لكن مخرجش غيرها ، لكن حسيتها مضايقة مني ومنها ومن كل شيء كنت حاطه أقواس ماخرجش عنها وخرجت

مضايقة .. مضايقة وبس

حاولت افكر ليه طولت الحالة رغم إن معروف إنها مبتستمرش معايا فترة طويلة بتيجي كتير بس بتروح عالطول ، يمكن لان فيه اشياء بتبقى أكثر من احتمالنا في فترة ما كنت مؤمنة إني لو دعيت ورجعت لربنا بجد برجع زي ما أنا دايسة الدنيا بقوة مافيش حاجة فيها تستاهل، لأننا احنا اللي بنصنعها مش هيا اللي بتصنعنا ، وأي حلم مش بايديا .. أنساه أو أحاول أصغره مش أكبره .
ولأول مرة افتكرت إن فيه حاجات كانت بتريحني ومنتظمة فيها وسبتها ، لقتني النهاردة بالغصب بقول هرجع .
كان منها دروس التجويد وبالصدفة كان درس النهاردة سورة يوسف وعند الآيات ديه
------
قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْرًا فَصَبْرٌ جَمِيلٌ عَسَى اللّهُ أَن يَأْتِيَنِي بِهِمْ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ
------
قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ
------
يَا بَنِيَّ اذْهَبُواْ فَتَحَسَّسُواْ مِن يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلاَ تَيْأَسُواْ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ
------

وسمعت جملة حسيتها قلم / قلم بجد.. ممكن تكون بسيطة لكنها وجعتني قالت إن سيدنا يعقوب رغم إن كل شيء حواليه يوحي باليأس لساه عنده أمل يلقى يوسف لأنه لساه عارف إن فيه رحمة ربنا .. لازم يكون فيه أمل، والمريض حتى اللي مفقود الأمل في علاجه لازم يكون عنده أمل لأنه لو ما صبرش واتمنى الموت فهو بيلغي وجود رحمة ربنا بيلغيها !!!!! .
يمكن الكلام أحيانا سهل بس ساعات بيفوق أو بيوجع السلبية جوانا صحيح مرجعتش تماما لكن يكفيني البعض وإني أحس إني قادرة أقرب من ربنا لأني في فترة حستني بعدت وبأقل وشيء واحد بس اللي مش يايدي أكيد فيه حكمه منه بس برده هدعي ربنا يبعده لو شر ويقربه لو خير يمكن أحيانا بنوجع نفسنا والأمور أبسط من خيالنا يمكن لو سيبناها تعدي .. هتعدي،  يمكن مش دايما

لكن يظل يكفيني بعضُ عودة لأُكمل
---------------

هناك 6 تعليقات:

  1. الحالة دي مش عندك لوحدك. عند معظم الناس.او علي الأقل عن نفسي ياما شوفتهاو عشتها.بنمر بيها لما تتجمع ظروف و حاجات و مواقف ورا بعض تتجمع و تحصل الحالة.هنعيشها يوم واتنين بس الطبيعي اننا نخرج منها أحسن من الأول نحاول و نعافر عشان نخرج ونعرف نقلل من اسباب دخولنا فيها بعد كده. بس ساعات بنتعب ساعات بيكون الحمل تقيل.و بطول شوية. بس الأكيد ان في لحظة هنرجع و هنبقي احسن واقوي.

    ردحذف
  2. مجرد احساس الواحد انه مقصر او بعيد شويه عن الطريق اللى رسمه لنفسه او درجة القرب من ربنا اللى بيتمناها ده فى حد ذاته حاجه ايجابيه جدا
    وقد يكون اختبار
    حاولى تنجحى
    ربنا معاكى

    ردحذف
  3. التوكل على الله والأستعانه به فى كل كبيره و صغيره بيخلى الواحد ينسى ضعفه لإنه مستعين بقوة الله اللى خلقه و خلق الناس التانيه و خلق الكون كله و بيده كل شىء يعنى محدش هيقدر يضرك لو حتى الكل اتجمع عليك لإن ربنا معاك
    يا رب خليك دايما معانا و اغفر لنا ذنوبنا و تقصيرنا

    على فكره انا حاسس بكل كلمه انتى كتبتيها لانى مريت بنفس الإحساس ده قبل كده

    ردحذف
  4. lockash

    محض محاولة للخروج يكفي

    لكن فيما يفوق قدرتنا على الخروج منه لن نجد إلا الله فلنلجأ إليه

    شكرا لكَ
    --------

    محمد هنداوي

    المشكلة ليست فقط في الانحدار عن الطريق أو القرب من الله

    المشكلة أنَّا نكتشف أن هناك من ليس خطأً لكن لم يوافق أسسا وضعناها نحن يوما

    واليوم نرضاه

    وربنا مع الجميع ويهدينا جميعا

    شكرا لكَ

    --------


    محمد

    أكيد الاستعانة بالله أهم من أي شيء

    والمهم أكثر إنه لما يكون في إيدنا القدرة على الفعل نستعين ونعمل

    شكرا لأول مرور
    وأرجو ألا يكون آخر مرور

    ردحذف
  5. حقيقى انتى انسانة جميلة اوى
    وبوست اكتر من رائع
    وانا بعيش نفس الحالة دلوقتى
    وكنت بكلم نفسى بردو امبارح
    تحياتى

    ردحذف
  6. break

    أنتِ أجمل عزيزتي

    وربنا يخرجنا جميعا من الحالة ديه
    ونورتيني بجد

    تحياتي لك

    ردحذف