24 أكتوبر، 2013

ملح الجسد

أذوب في الكوابيس  هذه الأيام ، وأتذكر أني نسيت أن ألمس البحر، الأحد، لأصاب بالبراح، وصدري يصرخ ( أنا شفت البحر وما حضنتوش يا بشر ! )، وجمجمتي تتحدى أي كسر قادم بالفصين، وأصحو هالعة ليومين متواصلين من الحياة، ليكون أقصى أحلامي أن أرتمي في الحضن وأبكي !
....

هناك تعليقان (2):

  1. لو كنتى حاولتى تلمسيه كنتى اتزحلقتى يا هانم :D

    سلامتك من كل الحاجات اللى مش كويسة يا قمر : )

    ردحذف