4 أكتوبر، 2008

بسمةٌ زرقاء لزهورها


رغما عما يحدث من إحباطٍ لي ،
سأفرح لكِ
....


لم يخبرني أحد كيف أستقبل فرحهم ( هؤلاء الرابضين بخطونا كبسمة ندى .. كجناح يمامة .. كقبلةٍ من سماءٍِ رحبة ) ، لم يخبروني كيف الضمة كاتساع بهجتي لهم .. تأتي بارتباك فعلٍِ صغير كدمعة فرحة ،

و " مبروك أوي " !

لم يخبروني ياصديقتي العزيزة كيف وأن البارحة كان براحا للحياة بسحابة أمل لقلبك ، فاهتف بصدق " مبسوووطة ليكي " .

دعي ياحبيبة غرف الظلمة مطبقةً على أضلع الماضي كبصمة ترك وقبلي الحياة القادمة .. أعلم أن ستكون لك ضوء وريحان خير ، ولا مانع من نثر بعض الجنة في وجه أحلامك الآن ....

" كوني فراشة "

....

يارب اجعل خطبتها خيرا من عطر الندى ورضا من نورك ،