31 ديسمبر، 2008

دق الساعات

صوت أمي أول العام " وانتي كنتي حققتي ايه ؟ "


صرخاتٌ هادئة على جدار القلب وغشاوةٌ من وحي وهم .. يُلبسني تنورة اليأس وشال الحزن بحميمةٍ خبيثة ، ارتكبت خطأً الآن على غير موعد يضطرني لفرارٍ أبعد ، وتكتكة كعب الخوف تُضمر أعصابي بلسعةٍ ، أجلس في مواجهة الذوبان ألعق الخيبة ..
" لم حدث يارب ؟!!! "
ضاعفت سيري قريبا .. بـ لا هوية ،
السير يوقعنا على الأسفلت .. قد أتخلص مني لحظةً وأعود جديدةً ببحةٍ .. أعود ممسوحةً بقوة ، قصر النيل خاويا في الظهيرة كحضنٍ .. والكوبري يرتعش ، اليوم لأول مرة لا أخاف ارتعاشته وحدي .. حين يمرون على قلبه بغل منقبضا على صدري لأسفل .. ماذا سيحدث لو انهرنا سويا ؟! ..

سيذكرك العالم كصخر وأنفى كقلبي في اللاذاكرة

أتذكر

أتذكر دائما ، ولا أحد هنا / هناك يذكـ ... !

لا يهم ما سيكملها ..

انهر تماما واترك حملك للهوى علّه يرى وأُبلعني طائرةً في جوفك ( الصرخه تشلب دمي من نني ..
والمّ جرحي وانوح بصوت مدبوح )*

لأسفل

لأسفل

لأسفل انحدر في ... !

أي الجهات لن تتقيؤني بشدة ؟! ..

" وحيدةٌ "

وسكرٌ .. أحب أن أمرره في فمي برفقٍ كي أبتلع المُر ناعماً بلطف .. لا يبقى عالقا في حلقي كشوكةً حادة ، وقطع لبان النعناع حميدةً تخدر أدمغة الاحباط بلذعةٍ فاترة .. ناحية البحر تفتح صدري برذاذ موجة وقلبي يوجعني .. صغيرا نبشته بغلظة جهل .. قطةً عمياء ليست بريئةً تماما كما قالوا ،
كي لا أنسى .. أعشق الشيكولاتة كحزنٍ هادئٍ .. تمتصني بخوف الساعات المارة بقسوة ، دلالُ ذئبقي يُدورني في أفق الهواء لا أعرف في أي وقتٍ وقعت حينها غير ..
أنسى

أنسى

أنسى

أي شيءٍ .. هشششششـ برهةً أستريح

حتى أمي .. لا تعلم سر احتفاظي بقطع النعناع و الشيوكلاتة بحقيبتي أو صندوقي الخاص .. يوما ستدرك .. ربما ! ، فلم يقدم لي أحدا قطعة شيكولاتة بفهمٍ على أي حال ، خاصة في النهايات حينما أريد أن أبتلع أشواك العام دون رعبٍ ودون برد ..

..

سنتفق أني لم أعد كمـ ـا..

أهرب دائما ، وفيروز توجعني بشدة نجاح / فرح / اكتمال / حب .. لن .. لم يكن ..

أحب هذه الأيام أن أسمع " منير" كثيرا .. دفئا ما يبعثه ، لن يفهموا أو يتذكروا .. هو آخر ما أخذته ولم أأخذه !

ولأذكر صغيرة لم تعد تدندن معه فرحةً " بنات بنات ..فى بلدى البنات كل البنات .. ماليا جيوبها سكر نبات "

لم تعد تعرج منه بغنائها للحلم مدندنة " تحلم تضوى زى النجوم .. بتحلم ترفرف زى الرايات "

كبنتٍ لم أعد هي ! .

لم أعذ أثق في الأعوام أن تأتي أفضل من سابقها ،

فشكرا على لا شيء 2008

صداي آخر العام " مافييش ! "


....

* علي الحجار : تتر غوايش

......


هناك 4 تعليقات:

  1. بس ليه كده
    التفاؤل مطلوب
    اللى متحققش يتحقق ان شاء الله والحمد لله انها عدت بقسوتها
    وليه لا ممكن 2009 تبقى اسعد بكتير
    يارب نقدر نحقق امانينا
    ونحقق احلامنا ونخلص فى عملنا

    ردحذف
  2. اولا مدونة فعلا جميلة جدا
    ثانيا حاولى تتفائلى لان اكيد فى خير زى ما فى حزن وشر فى امل وخير
    سعدت جدا بالتعرف عليكى
    وفقك الله

    ردحذف
  3. اللقاء يوم الجمعه 16/1 الساعه
    11 ظهرا امام الباب الرئيسى لمستشفى الجامعه
    عدد الجرحى فى الاسماعيلية 19 حالة
    بعد ان توفيت شابه هذا الصباح
    منهم سيدة تبلغ من العمر 58 عام
    وشابة فى العناية المركزة عندها 17 سنة
    والباقى رجال من سن 17 عام الى الاربيعنيات
    ومازالت المستشفى تستقبل المزيد
    محتاجين تبرعات مالية
    وبعض الملابس
    رقم تلفونى هو 0188047779

    ردحذف
  4. رومانسي

    حاليا مش متفائلة بس ربنا كريم ، ويارب أي حد يحقق أحلامه عشان أنا عارفه يعني ايه الأحلام كلها تقع
    تحية لمرورك

    ....

    نهر الحب

    انتي أحلى يا إيناس
    وأنا سعدت أكتر بجد واتمنى أشوفك تاني
    مش هقدر اجي الاسماعلية معلش انتي عارفه بقى قوانين الحدود والمواعيد :)
    ولو فيه تغيير هكلمك
    نورتي يا قمر

    ....

    ردحذف