18 سبتمبر، 2009

غيتارتان


غيتارتان
تتبادلان موشحا
وتقُطعان
بحرير يأسهما
رخام غيابنا
عن بابنا
وترقصان السنديان ..

::

غيتارتان

::

أبديةً زرقاء تحملنا
وتسقط غيمتان
في البحر قربك.
ثم تصعد موجتان
فوق السلالم
تلحسان خطاك
فوق وتضرمان
ملح الشواطيء في دمي
وتهاجران
إلى غيوم الأرجوان

::

غيتارتان ..

::

الماء يبكي ، والحصى ، والزعفران
والريح تبكي :
“لم يعد غدنا لنا ...”
والظل يبكي خلف هستيريا حصان
مسه وتر ، وضاق به المدى
بين المُدى والهاوية
فاختار قوس العنفوان

::

غيتارتان ..

::

أغنية بيضاء للسمراء
ينكسر الزمان..
ليمر هودجها على جيشين:
مصريّ وحثيّ
ويرتفع الدخان..
دخان زينتها الملون
فوق أنقاض المكان

::

غيتارتان ..

::

لا شيء يأخذ منك
أندلس الزمان
ولا سمرقند الزمان
إلا خطى النهاوند

تلك غزالة سبقت جنازتها
وسارت
في مهب الأقحوان

يا حب, يا مرضي المريض كفى
كفى !
لا تنس قبرك مرة أخرى على فرسي
ستذبحنا هنا
غيتارتان

غيتارتان


* محمود درويش
....

اللوحة لـ Mark Spain

هناك 4 تعليقات:

  1. ما اجمل اختيارك

    كل سنة وانت طيبة

    وعيد سعيد

    ردحذف
  2. رشيقة .. وبخطو ينبض بإيقاع الكلمات ، اللوحة

    أنتِ ..جميلة

    عيد سعيد عليكِ سيدتى

    ردحذف
  3. نهى

    رغم اعجابى بشعر محمود درويش الا ات هذه القصيدة لم تشدنى اليها ولا اعرف السبب.. الا ان اللوحة اعجبتنى جدا

    تحياتى

    ردحذف
  4. الست فرويد

    و ما اجمل مرورك
    تحياتي :)
    ...

    قريدة

    بفرح بوجودك عن جد
    و دائماً أنتِ أجمل

    ...

    حازم

    اممم نظريتي تختلف لأني بحب النص ده :)
    لكن مرحبا بك دوما

    ...

    ردحذف