13 نوفمبر، 2009

ابعدي عن البحر

و غنّي لُو !

ها هو ذا البحر
بعيونه الزجاجية المستديرة
تلك التي لم تخلق للحبّ
و لا خلقت للبكاء
فما الذي أوصلك إلى هنا ؟
دمعتان أمام جدار من الموج أنت
و كلّ البكاء على كتف البحر عبث
تفرّجي عليه من شرفتك المسائيّة

و تعلّمي أن تكتفي بزرقة الاشتهاء !


*أحلام مستغانمي

....


اللوحة لـ : Michel and Inessa Garmash

هناك تعليقان (2):

  1. النص حلو جدا بس ازاي تكون عيون البحر لم تخلق للحب ازاي اذا كان البحر هو الرفيق الدائم في الحب والفراق ايضا لا استطيع ان اكتفي بزرقة الاشتهاء ولا استطيع ان اراقب البحر فقط من شرفتي فرغم انني خارج البحر وما زلت ابحث عن احلامي ولكني اعلم انني ساجدها مع البحر وبجواره يوما ما

    شكرا علي اختيار النص

    ردحذف
  2. nudy
    البحر هنا إشارة للرجل الذي أحبته أو الحب

    فابتعدي و غني لو
    حتى لا يأخذك الموج نحو الأعماق. و تصيحين " إنّي أتنفّس تحت الماء.. إنّي أغرق.. أغرق.. أغرق.." و لا أحد سيستطيع من أجلك شيئًا.
    لا صوت لمن يغرق.

    هذ ما قالته
    بس اللي ينفذ بقى :)
    شكراً على نورك هنا

    ردحذف