9 يناير، 2008

وشتي يادني



وتغرقان في ضبابٍ من أسىً شفيف
كالبحرِ سرَّحَ اليدينِ فوقَهُ المساء
دفءُ الشتاءِ فيه و ارتعاشةُ الخريف
و الموتُ و الميلادُ و الظلامُ و الضياء
فتستفيقُ ملء روحي، رعشةُ البكاء
ونشوةٌ وحشيةٌ تعانق السماء
..
كنشوةِ الطفلِ إذا خاف من القمر
.
كأنَّ أقواسَ السحابِ تشربُ الغيوم
وقطرةً فقطرةً تذوبُ في المطر
وكركرَ الأطفالُ في عرائش الكروم
ودغدغت صمتُ العصافيرِ على الشجر


مطر

مطر

مطر

......

ومطـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرت
أول محرم 1429
وأنا وقصر النيل وأحلى اتنين بنات
.
يارب إن كان هذا اليوم صدفتي مع المطر وفي أكثر بقاعك حميمية لخطوي
فلا تحرمنا حنانك بالمطر وأعن كل محتار فهم كثير وكل موجوع وما أكثرهم
يارب أنت أعلم بالغيب لو لنا خيرا فيما تمنينا حققه
يارب قرب ما ابتعد وأعد ما افتقدناه سهوا
......
* أنشودة المطر للسياب
.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق